س : رجل تيمم ولبس الخفين هل يجوز له أن يمسح على الخفين إذا وجد الماء ، علماً أنه لبسهما على طهارة ؟ ج : لا يجوز أن يمسح على الخفين إذا كانت طهارة تيمم ،، وطهارة التيمم لاتتعلق بالرجل إنما هي في الوجه والكفين فقط
س : إذا وصل المسافر ، أو سافر المقيم وهو قد بدأ المسح فكيف يكون حساب مدته ؟ ج : إذا مسح المقيم ثم سافر فإنه يتم مسح مسافر على القول الراجح وإذا كان مسافراً ثم قدم فإنه يتم مسح مقيم قال النووي : " وَحَكَى أَصْحَابُنَا عَنْ عُمَرَ وَعَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا جَوَازَ الْمَسْحِ عَلَى الْجَوْرَبِ وَإِنْ كَانَ رَقِيقًا ، وحكوه عن أبي يوسف ومحمد واسحق وَدَاوُد "

شروط المسح على الجوارب

المسح على الحذاء إن لُبس الحذاء وكان تحته جوربٌ، وقد لُبس الجورب على طهارة، ففي هذه الحالة يجوز له أن يمسح عليه يوماً وليلةً إن كان مقيماً، وثلاثة أيّامٍ بلياليهنّ إن كان مسافراً، حتّى لو لم يكن الحذاء ساتراً لمحل الغسل في الوضوء، المهم أن يكون الجورب تحته ساتراً وملبوساً على ، أمّا إن لُبس الجورب على غير طهارةٍ، ثمّ لبس الحذاء فوقه، فلا يجوز له حينذئذ أن يمسح سواءً كان المسح على الحذاء أم على الجورب؛ لأنّه لم يلبسهما على طهارةٍ، وإن لُبس الحذاء على البشرة مباشرةً دون أن يلبس جورب، فإن كان الحذاء ساتراً لمحلّ الغسل في الوضوء، وكان قد لبسه على طهارةٍ؛ فيجوز له أن يمسح عليه، أمّا إن لبسه على غير طهارةٍ فلا يصح مسحه عليه حتّى لو كان ساتراً لمحلّ الغسل في الوضوء، وإن اتّبع الشروط في المسح على الحذاء، وكان مسحه صحيحاً؛ فلا يجوز له أن يمسح على الحذاء ثمّ يخلعه عند الدّخول إلى ويصلّي فيما هو تحته من الخفّ أو الجورب؛ لأنّ صلاته بذلك تكون باطلةً، فلا بدّ له أن يصلّي بما مسح عليه ولا يخلعه قبل أن يؤدّي الصلاة فيه، وإن خلعه بعد ذلك يبطل الوضوء، ولا بدّ أن يتوضأ عند إرادة مرّةً أخرى.

11
أحكام المسح على الخفين والجوربين
السؤال عن مقدار سمك الجورب واذا وصل بلل ام لم يصل الى القدم
أحكام المسح على الخفين والجوربين
ما أحكام المسح على الخفين والجوربين ؟ وما شروط المسح عليهما؟ فلا يُمسح على ما دون الكعبين؛ لأنهما ليسا من القدم
هل يشترط للمسح على الجوربين لبسهما بعد الوضوء مباشرة؟
أحسن الله إليك , عندي إشكالات في مسألة المسح على الخفين
وقال الشيخ ابن باز : " من شرط المسح على الجوارب : أن يكون صفيقا ساتراً ، فإن كان شفافاً لم يجز المسح عليه ؛ لأن القدم والحال ما ذكر في حكم المكشوفة "
رجل توضأ، وغسل رجليه، ثم لبس جوربيه، فصلى الفجر، وفي الساعة العاشرة صباحا أحدث، فانتقض وضوؤه، فلما جاءت الساعة الحادية عشرة صباحاً توضأ ليصلي الضحى، ومسح على جوربيه، فهنا يجوز له الاستمرار في لبس الجوربين والمسح عليهما حتى الساعة الحادية عشرة صباحاً من اليوم التالي وأمَّا في الاصطلاح فتُستعمل على معنيين: الأول أنَّها حكمٌ نَزَل يخفِّف عن النّاس بعذر بعد حكم كان فيه شيء من العسر عليهم

حكم المسح على الجورب والخف

س : ما حكم مسح أسفل الخف ، وما حكم صلاة من يمسح بهذه الطريقة ؟ ج : صلاتهم صحيحة ووضوءهم صحيح ، لكن ينبهون على أن المسح من أسفل ليس من السنة ، ففي السنن من حديث علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال : لو كان الدين بالرأي لكان أسفل الخف أولى بالمسح من أعلاه ، وقد رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يمسح ظاهر خفيه ، وهذا يدل على أن المشروع مسح الأعلى فقط.

26
المسح على الخفين جائز إذا استوفى الشروط
تعريف المسح لغةً هو تمرير اليد على الشّيء
شروط المسح على الخفين
حكم المسح على الجوربين: للعلماء في حكم المسح على الجوربين ثلاثة أقوال: الأول: أنه لا يجوز المسح عليهما إلا أن يكون عليهما نعل جلد، وهو مذهب أبي حنيفة ثم رجع عنه ، ومالك والشافعي، قالوا: لأن الجورب
شروط المسح على الخفين
هل يجوز مسح الجورب بدون عذر؟ ولم يقل الرسول أنه يربط المسح على الخف والجوارب بأي عذر للصلاة والسلام ، وأنه لا يشترط للبرد أو المرض
ولا يمسح أسفل الخف، ولا عقبه كما أنَّ التَّرخيص فرعُ يندرجُ تحت أصلٍ كُليٍّ من أُصولِ الشريعةِ ألا وهو أصلُ رفع الحرج الذي يقتضي يسر التكاليف على العباد في أصلها، والرُّخَص تخفيف لما يشقّ وقت إتيان تطبيق الحكم
ب- إِن لم يتيسر خلعها، وغَسْلُ ما تحتها بدون ضرر أو تأخر شفاء مسح عليها عند غسل العضو الذي هي عليه وزاد المالكية لصحة المسح زيادة على الشروط المذكورة في الجواب المحال عليه أن يكون ظاهر الجورب- وهو ما يلي السماء- وباطنه- وهو ما يلي

شروط المسح على الجوارب

إن توفير النعال والجوارب هو الموضوع الذي سيتم مناقشته في هذا المقال ، حيث يتمتع دين الإسلام بالسمات والخصائص التي تجعله في مكانه ويضعه في مكانة متعددة للغاية وأعلى من بقية الديانات السماوية التي استمرت حتى يومنا هذا.

1
حكم المسح على الخفين والجوربين
وهي ثلاثة أيام وليالي للراكب ، يوم وليلة للمقيم كما ذكرنا سابقاً
شروط المسح على الجوربين عند المالكية
وأما السنة فجعلوا المسح في مواطن ومواضع كالمسح على الجراب! فَاغْتَسَلَ فَمَاتَ، فَلَمَّا قَدِمْنَا عَلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم أُخْبِرَ بِذَلِكَ، فَقَالَ: قَتَلُوهُ قَتَلَهُمْ الله، أَلَا سَأَلُوا إِذْ لَمْ يَعْلَمُوا، فَإِنَّمَا شِفَاءُ الْعِيِّ السُّؤَالُ، إِنَّمَا كَانَ يَكْفِيهِ أَنْ يَتَيَمَّمَ وَيَعْصِرَ أَوْ يَعْصِبَ -شَكَّ مُوسَى- عَلَى جُرْحِهِ خِرْقَةً، ثُمَّ يَمْسَحَ عَلَيْهَا، وَيَغْسِلَ سَائِرَ جَسَدِهِ» رواه أبو داود
كيفية المسح على الجوارب
وأجاز الحنابلة أيضاً المسح على الجورب الصفيق الذي لا يسقط إذا مشى فيه، أي