فيضع الله كرسيَّهُ حيث يشاء من أرضه، ثم يهتف بصوته فيقول: يا مَعْشَرَ الجنِّ والإِنْسِ إِنِّي قد أنْصَتُّ لكم منذ خلقتكم إلى يومكم هذا أسمع قولكم وأبصر أعمالكم، فأنصتوا إليّ، فإنما هي أعمالكم وصحفكم تقرأ عليكم، فمن وجد خيراً فليحمد الله، ومن وجد غير ذلك فلا يلومَنَّ إلا نفسه ويؤمن أيضا أن يوم القيامة له علامات تسبق حدوثه وتسمى بأشراط الساعة أو علامات يوم القيامة وتقسم إلى علامات صغرى وعلامات كبرى
وثلاثة خسوف : خسف بالمشرق، وخسف بالمغرب، وخسف بجزيرة العرب

ما هي أهوال يوم القيامة بالترتيب

طاعون " عمواس " وهي بلدة في فلسطين.

23
علامات يوم القيامة الصغرى والكبرى
الدليل الثاني: وهو العدالة الإلهية، وتقريره: أن العدل هو إحدى الكمالات الوجودية الثابتة لذات الباري تعالى، والذي هو إعطاء كل ذي حقٍ حقه، والعادل لا يظلم ولا يجور
أحداث يوم القيامة بالترتيب
كيف يكون يوم القيامة
فتضع الحرب أوزارها فيعيش الناس في نعمة وسلام فترفع البغضاء والشح وينزع السم حتى يدخل الطفل يده في فم الأفعى فلا تضره ويلعب الأطفال مع الأسود ولا تضرهم والذئب مع الغنم كالكلب وتخرج خيرات الأرض وتنزل السماء خيراتها
فتح أبواب السماء كيف تصبح السماء بعدما تُفتح؟ قال الله تعالى: {وَإِذَا السَّمَاءُ فُرِجَتْ}، فتفتح السماء وتتشقق، ويصبح لها أبواب، وتكثر أبوابها لينزل منها ، فلا يصبح شكل السماء إلّا كالأبواب المفتوحة ثم يقضي الله تعالى: بين من بقي من خلقه حتى لا تبقى مظلمةٌ لأحَدٍ عند أحدٍ إلاّ أخذها اللهُ للمظلوم مِنَ الظَّالم حتى إِنَّه ليكلف شائب اللبن بالماء ثم يبيعه أن يخلص اللبن من الماء
ظهور مدَّعي النبوة ، ومنهم " مسيلمة الكذاب " و " الأسود العنسي "

متى يوم القيامة

بدأت علامات وسوف تتوالى قريباً علامات آخرى وبناءاً عليها تقوم الساعة والله أعلم.

6
8 أحداث في يوم القيامة بالترتيب
الجنة والنار بعد تجاوز أهل الجنة الصراط المستقيم، فسوف يدخلون الجنة، وأولهم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، ومن بعده فقراء المهاجرين، ثم فقراء الأنصار، ثم فقراء الأمة، ويتأخر الأغنياء حتى يحاسبوا على ما عليهم للعباد، ثم يدخلون الجنة فيما بعد
أحداث يوم القيامة بالترتيب
ثم يأذَنُ اللهُ لهم فيرفعون ويضربُ اللهُ الصِّراط بين ظهراني جهنَّم كحدِّ الشفرةِ أو كحدِّ السيفِ عليه كلاليب وخطاطيف وحسك كحسكِ السَّعْدَان دونه جسر دحض مزلة، فيمرُّون كطرف العين أو كلمح البرق أو كمرِّ الريح أو كجياد الخيل أو كجياد الرِّكاب أو كجياد الرِّجال، فناج سالم، وناج مخدوش، ومكدوس على وجهه في جهنم
تعريف يوم القيامة
وآخر ذلك نار تخرج من اليمن، تطرد الناس إلى محشرهم "
واليوم الذي تقوم فيه الساعة، ويكون فيه النفخ هو ، قال -عليه السلام-: خيرُ يومٍ طلعت فيهِ الشَّمسُ يومُ الجمعةِ، فيهِ خُلِقَ آدمُ، وفيهِ أُهْبِطَ، وفيهِ تيبَ علَيهِ، وفيهِ قُبِضَ، وفيهِ تقومُ السَّاعةُ، ما علَى الأرضِ من دابَّةٍ إلَّا وَهيَ تصبحُ يومَ الجمعةِ مُصيخةً ، وجميع المخلوقات تكون خائفةً في كُلّ يوم جمعة ما عدا الإنس والجن، ويكون لإسرافيل نفختين في البوق؛ تموت في الأولى جميع الكائنات، وفي الثانية تحيا؛ للبعث والحساب، وقد سمّى القُرآن النفخة الأُولى بالصيحة وأحياناً بالراجفة، والنفخة الثانية بالرادفة أو النفخ في الصور، وقد أخبر النبي -عليه الصلاة والسلام- عن المُدّة التي تكون بينهما بقوله: ما بيْنَ النَّفْخَتَيْنِ أرْبَعُونَ قالَ: أرْبَعُونَ يَوْمًا؟ قالَ: أبَيْتُ، قالَ: أرْبَعُونَ شَهْرًا؟ قالَ: أبَيْتُ، قالَ: أرْبَعُونَ سَنَةً؟ قالَ: أبَيْتُ ، وذهب بعض العُلماء ومنهم ابن العربي، وابن تيمية، وابن كثير إلى أنها ثلاثُ نفخات، وهي: الفزع والصعق والبعث أرض المحشر بعد بعث الناس من الموت، يجمعوا في أرض المحشر، ويقومون قيام طويل حتى يثقل عليهم ذلك، وإذا طال عليهم المقام رفع الله للنبي محمد أولاً لحوضه الذي يرده هو وأمة محمد، ويشرب منه كل من مات وهو يسير على نهج الرسول، ويكون أول طريق الأمان لأمته أن يردوا لهذا الحوض، وبعدها يرفع لكل نبي حوضه حتى يسقي منه من صلح من أمته
فمن أشراط الساعة الصغرى : 1 وقد تحول هذا المفهوم القومي الأخير على يد النبي عاموس وغيره من الأنبياء إلى مصطلح "يوم الحساب" أو " يوم الحكم والقضاء" العالمي والشامل وهو يوم سيحاسب فية كل الناس يهودا كانوا أو اغيارا دون تمييز أو تفرقة

أشهر أسماء يوم القيامة

.

7
يوم القيامة في الإسلام
وبناء على ذلك، فالعدل الإلهي يقتضي أن يكون هناك معاداً يحاكم ويحاسب فيه جميع الناس، فيثاب فيه المطيع ويعاقب العاصي وعدم حصول المعاد، يستلزم حصول الظلم والجور من الله تعالى، وهذا يتنافى مع غنى الله تعالى وعدم احتياجه للغير، لأن الظلم عبارة عن نقص حيث يصدر إما عن جهل أو حاجة لدى الظالم، والله تعالى منزه عن جميع ذلك
يوم القيامة في القران
الشفاعة العظمى بيّن العُلماء أنّ الشفاعة العُظمى تكون للنبي -عليه الصلاة والسلام-، وهي المقام المحمود الخاصّ به، وتكون عندما تقترب الشمس من المخلوقات بمقدار ميل حتى يغشاهم العرق، فيأتي الناس إلى آدم -عليه السلام-، وإلى -عليه السلام-، وإلى إبراهيم -عليه السلام-، وإلى عددٍ من الأنبياء، وكُلهم يعتذر ويقول: نفسي نفسي، حتى يأتون إلى النبي مُحمد -عليه الصلاة والسلام- فيقول: أنَا لَهَا، فأسْتَأْذِنُ علَى رَبِّي، فيُؤْذَنُ لِي، ويُلْهِمُنِي مَحَامِدَ أحْمَدُهُ بهَا لا تَحْضُرُنِي الآنَ، فأحْمَدُهُ بتِلْكَ المَحَامِدِ، وأَخِرُّ له سَاجِدًا، فيَقولُ: يا مُحَمَّدُ ارْفَعْ رَأْسَكَ، وقُلْ يُسْمَعْ لَكَ، وسَلْ تُعْطَ، واشْفَعْ تُشَفَّعْ، فأقُولُ: يا رَبِّ، أُمَّتي أُمَّتِي
يوم القيامة
وهو تطوير لمصطلح" يوم الرب" ذي الطابع الحلولي القومي المتطرف الذي كان يعني حدوث الخلاص الثواب والعقاب داخل إطار قومي