فاجتهد — حفظك الله- في ذلك، وتحلّ باللين والرفق والحلم والأناة، وكن طيب القول طلق الوجه، واصبر على ما يصيبك من أذى وتقصير طمعاً في رضوان الله وجناته وهو موسم الخيرات، وفرصة عظيمة لمحو الخطايا والسيئات
فعن ابن عباس — رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: تابعوا بين الحج والعمرة فإنهما ينفيان الفقر والذنوب كما ينفي الكير خبث الحديد "رواه أحمد والترمذي والنسائي" متفق عليه أي: إذا تكررت العمرة فجاءت عمرة أخرى بعد العمرة الأولى كانت العمرتان سببا في تكفير ما بينهما من الصغائر، وعدم المؤاخذة بها يوم القيامة

الدرر السنية

فاعزم على التوبة والاستغفار، واجعلها توبة نصوحاً خالصة لله استجابة لأمره حين قال: يا أيها الذين آمنوا توبوا إلى الله توبة نصوحا "التحريم: 8".

12
الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة (مقال نادر عن الحج)
ما جزاء الحج المبرور
جنة عرضها السماوات والأرض فيها ما تشتهيه الأنفس وتلذ الأعين ينالها العبد بعد رحمة الله وتوفيقه متى ما وفق للبر في حجه
تعبير عن الحج بمقدمة وعرض وخاتمة مكتوب
منها: أن الحج المبرور هو الذي لا يخالطه إثم من البر وهو الطاعة، وهذا هو الأصح والأشهر
أما الحج المبرور وهو الذي لا يخالطه إثم، فهو المتقبل الخالص الخالي من الرياء والسمعة، وهذا الحج جزاؤه عند الله تعالى هو الجنة
ووقع عند أحمد وغيره، من حديث جابر مرفوعًا: الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة قيل يا رسول الله: ما بر الحج؟ قال: إطعام الطعام، وإفشاء السلام ، ففي هذا الحديث تفسير للمراد بـ الحج المبرور واحرصْ- وفقك الله على كل خير- على الإحسان إلى الحجاج ونفعهم والصبر على أذاهم، فهم وفد الله والإحسان إليهم سبيل ميسر للوصول إلى الحج المبرور، فعن جابر —رضي الله عنه — قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الحج المبرور ليس له جزاء إلاّ الجنة ، قالوا: يا نبي الله ما الحج المبرور؟ قال: إطعام الطعام وإفشاء السلام "رواه أحمد"

الدرر السنية

ومنها: المقبول، ومن علامة القبول أن يرجع خيراً مما كان، ولا يعاود المعاصي.

10
الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة (مقال نادر عن الحج)
النفقة الحلال فالله تعالى طيب لا يقبل إلا طيباً، فاحرص —وفقك الله- على تحري النفقة الطيبة
الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة
بناء عليه: فالحديث غير ثابت في أن الحج المبرور محصورٌ معناه في إطعام الطعام وإفشاء السلام، بل إن هذا من البِرِّ في الحج؛ لأن الحج المبرور هو الذي وُفِّيَتْ أحكامُه، ووقع موافقًا لما طُلب من المكلَّف على الوجه الأكمل، ورَجَعَ خَيْرًا مِمَّا كَانَ
الحج المبرور ليس له جزاء الا الجنه
الرومي على أنّ من معاني الحج المبرور الإحسان إلى الناس ومعاملتهم بالمعروف وحسن الخلق معهم، فعن النواس بن سمعان الأنصاري رضي الله عنه قال: سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن البر والإثم فقال: البر حسن الخلق
وحين لامس الإسلام شغاف قلب عمرو بن العاص —رضي الله عنه- جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: أبسط يمينك فلأبايعْك، فبسط رسول الله صلى الله عليه وسلم يمينه، فقبض عمرو يده، وقال عليه الصلاة والسلام: مالك يا عمرو ، قال : أردت أن أشترط، قال صلى الله عليه وسلم: أتشترط بماذا ، قال: أن يغفر لي، فقال عليه الصلاة والسلام: أما علمت أن الإسلام يهدم ما كان قبله، وأن الهجرة تهدم ما كان قبلها، وأن الحج يهدم ما كان قبله "رواه مسلم" وهو موسم الخيرات، وفرصة عظيمة لمحو الخطايا والسيئات
فهنيئاً لكم حجاج بيت الله عزمكم وقصدكم الرياض - خاص بـ«الجزيرة»: الحج المبرور مقصد عظيم من مقاصد الحج، وهو الذي لا يخالطه شيء من المآثم، وهو من علامة القبول بأن يرجع الإنسان خيراً مما كان ولا يعاود المعاصي

الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة

التأسي برسول الله صلى الله عليه وسلم قال تعالى: لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيراً "الأحزاب: 21".

تعبير عن الحج بمقدمة وعرض وخاتمة مكتوب
قال تعالى: وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة وذلك دين القيمة "البيّنة: 5"
حديث: الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة
أخي الحاج: هذه جملة من صفات الحج المبرور، تأملها واجتهد في تحصيلها لعلك تفوز بثوابها
حديث: الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة